site n farid el moussaoui
   
  www.tiziayyach.fr.gd
  قالوا عن تيزي عياش
 

تشترط جمعية بالريف المغربي على ساكنة جماعة ''أيت قمرة'' بإقليم

الحسيمة اصطحاب زوجاتهم وبنيهم لحضور حفلات أسبوعية راقصة، تتخللها

طقوس مسيحية وشرب الخمر. وصرح بعض سكان المنطقة لـ ''التجديد''

أن الجمعية المذكورة بالإضافة إلى المساعدات المادية، تقيم أيضا حفلات أسبوعية مختلطة يوم الجمعة بمنطقة ''إيزمورن'' التي يوجد بها المقر الرئيس للجمعية، ويوم الأحد بمنطقة ''تيزي عياش'' وهما منطقتان جبليتان معزولتان، تتخللها بعض الطقوس المسيحية من لدن أمريكيين وبعض المغاربة القائمين على التسيير، وتقديم بعض المأكولات كالكسكس والحلويات، والخمور


وأبرز أحد المسؤولين بجماعة ''أيت قمرة'' أن الجمعية تنشط ''في منأى عن أية رقابة من السلطات المعنية''، مشيرا في تصريح لـ ''التجديد'' أن الجمعية المذكروة تشترط على السكان المستفيدين، حضور الحفل رفقة زوجاتهم وأبناءهم، الشيء الذي استنكره المسؤول، واعتبره وسيلة لتجميع الأسر لـ ''غاية غير مبررة''. وقالت إحدى المسؤولات الأمريكيات، التي غيرت اسمها إلى ''ميلودة''، إن الهدف من الجمعية إنساني، ''وأنهم ارتأوا أن يساعدوا سكان هذه المنطقة المهمشة بصفة مستمرة''. وأضافت لـ ''التجديد'' بأنها ستقيم بصفة نهائية بالمنطقة لتؤدي مهمتها التي كلفت بها، وبأن والديها يباركانها على هذا العمل الذي تقوم به.

وفي السياق ذاته، علمت الجريدة أن الجمعية تحث بعض السكان، المستفيدين من الدعم الذي تقدمه، على ممارسة الطقوس المسيحية حسب تصريحات العديد من أهالي المنطقة المذكورة، مبرزة ''إيجابيات الديانة المسيحية، التي من ضمنها مساعدة الفقراء والمحتاجين''، وفي الوقت ذاته توحي لهؤلاء أن الجمعية قامت وستقوم بإنجاز مشاريع عجزت الجهات الرسمية عن توفيرها لهذه الساكنة التي تضررت كثير جراء زالزال الحسيمة قبل 4 سنوات.

تجدر الإشارة أن الجمعية المذكورة تابعة لمنظمة أجنبية تدعى ''غاوما'' (ءحطا)، وتنشط بدواوير: آيت داوود، تيزي عياش، آيت زكري وبوهم، وكلها تابعة لنفود جماعة ''أيت قمرة''، حيث تساهم هذه الجمعيات في بناء دور سكنية للمتضررين من زلزال ,2003 وفي الوقت نفسه تنفيذ أجندة تنصيرية غير معلنة تحت يافطة المساعدة الإنسانية

سناء كريم/ محمد الدرقاوي 30/1/2008

الرد على : مقال

شبهات حول نشاط منصرين أمريكيين بدواوير قرب الحسيمة.

المقال الذي نشر في جريدة التجديد بتاريخ 30/01/2008 حول شبهات منصرين أمريكيين، بمجرد التمعن فيه يتضح جليا، أنه يهدف إلى تشويه سمعة المنصرين بصفة خاصة و صورة المسيحيين بصفة عامة، فالمنصرون نجحوا بشكل واضح في كسب ثقة المواطنين لأنهم يقدمون خدمات إنسانية، تستحق الشكر و التشجيع و التنويه.

وتفنيدا لما ورد في المقال من مغالطات و أكاذيب،فإننا نوضح أن اجتماعات العبادة التي يقوم بها المسيحيون في بيوتهم أو في الكنائس هي بعيدة كل البعد عن السكر و المجون و الرقص الفاحش، عكس ما ورد في المقال من أكاذيب لا أساس لها من الصحة ويقول الإنجيل في هذا الصدد : لا تسكروا بالخمر الذي فيه الخلاعة بل امتلئوا بالروح مكلمين بعضكم بعضا بمزامير وتسابيح واغاني روحية مترنمين ومرتلين في قلوبكم للرب. شاكرين كل حين على كل شيء في اسم ربنا يسوع المسيح للّه والآب. أفسس 5 : 18-20

عبادتنا المسيحية هي مقدسة، تخللها صلوات ترفع للعلي القدير وابتهالات و ترانيم الحمد و الشكر لإله المحبة و السلام، فالله قدوس لذلك نحن نحترم قداسة الله و لا نسكر أو نقوم برقص فاحش، فلا يعقل أن نكون في محضر الله القدوس و نقوم بأفعال تتنافى مع التعاليم المقدسة التي وردت في الإنجيل.

يقول السيد المسيح في الإنجيل وما أعظمه من قائل : أنتم ملح الأرض... أنتم نور العالم. عظيم القول.

نحن المسيحيون نور العالم و مهما حاولوا تشويه صورتنا فإننا ننير في عالم مظلم، يعيش تحت عبودية إبليس و سلطان الخطية،نحن المسيحيون نعطي طعما جيدا للحياة، فنحن ملح الأرض و العالم يحتاج إلى طعم لهذه الحياة المليئة بالصراعات و المعانات و الحروب.

الكنيسة المسيحية ستظل صامدة أمام كل محاولات التشويه التي تهدف إلى الحد من دورها وفاعليتها في المجتمع.

يقول السيد المسيح في الإنجيل:

على هذه الصخرة ابني كنيستي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها. إنجيل متى 16 :18

 
  جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
heddighth gha marra imeghnas imazighen