site n farid el moussaoui
   
  www.tiziayyach.fr.gd
  عن معادن جبل حمام
 

تبين الدراسات ان من بين المواقع التي كانت هدفا للتنافس الاستعماري بالريف في القرت 19 موقع جبل حمام أو جبل سيدي بوخيار في قلب أيت ورياغلو دلك لكونه )حسب بعض الدراسات ) يحتوي على المعادن .فقد كان هدفا للوكيل التجاري الفرنسي شفانياك و زوجته الكونديسا و هؤلاء أقبلوا على شراء أرض بالجبل و قد حاولوا انزال العدة اللازمة للتنقيب بجزيرة بادسفي أواخر القرن 19 لكن أهالي المنطقة وفقوا لهم بالمرصاد و منعوهم من الوصول الى الجبل كما عاقبوا الدين باعوا لهم الأرض و هم كل من حمو أخمليش و علي الورياغلي و قد احتجت فرنسا كثيرا و دافعت عن حق شفانباك للتنقيب عن المعادن بجبل حمام .كما عثر على وثيقة تعود الى بعد دلك بقليل وهي توكيل من أحد سكان المنطقة لأحد القمراويين لينوب عنه في قبض مابقي من ثمن أرضه المحتوية على المعدن و المبيعة للاسباني دون ألبرتي سواريس لورينسانا و هدا في نظري يفسر التنافس الاسباني الفرنسي حول الموقع .و هناك اشارات في بعض المصادر الى وجود معدن الدهب كما أن مصادر اخرى تتحدث عن معادن غير الدهب .و السؤال المطروح هو كيف ولدت أسطورة معادن جبل حمام و ادا كان هناك معدن فلمادا لم يستغل خصوصا من طرف اسبانيا في مرحلة الاستعمار
لدي بعض الاضافات حول هذا الموضوع اود أن أضيفها لكم في هذا المنتدى منها ان محمد ع الكريم الخطابي كان يعير اهمية كبرى لهذا الجبل حسب ما قال لي أحد شيوخ المنطقة حيث كان يقول لهم ادا وصل الاستعمار الى جبل حمام فاعلموا انني هالك.كما سمعت شهادة شفوية أخرى مفادها ان احد سكان منطقة جبل حمام كان يحفر في المنطقة قديما و يأخد عينات من الصخور ينقلها الى نصارى في منطقة الغرب أي الشمال الغربي المغربي قصد تحليل تلك الصخور و قد جنى من ذلك أموالا طائلة . و هذا يتوافق مع ما سمعت في منطقة تطوان حول مكان في مدخل قرية الفنيدق قرب باب سبتة يسمى كنديسة و قبله بقليل في اتجاه تطوان مكان يسمى دار الريفيين فقد سمعت أنه كانت هناك امرأة اسمها كنديسة و كانت لها علاقات تجارية مع بعض الريفيين الذين كانوا يقصدونها فبنوا لهم دارا في المكان المدعو بدار الريفيين ادن ألا تكون كنديسة هذه هي نفسها زوجة شفانياك؟.

 
  جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
heddighth gha marra imeghnas imazighen