site n farid el moussaoui
   
  www.tiziayyach.fr.gd
  انتفاضة الريف 1958
 





إذاعة هولندا العالمية

Monday, November 10, 2008

قبل خمسين سنة بالتحديد انتفض سكان الريف ضد السلطة المركزية في المغرب. تدخل الجيش بعنف ضد الثائرين ما دفع الكثير منهم إلى الهجرة نحو أوروبا. لم تنل أحداث الثورة آنذاك اهتماما من قبل وسائل الإعلام الغربية، ولكنها طبعت حياة كثير من الريفيين، منهم حياة محمد أمزيان ابن قائد انتفاضة أمازيغ المغرب.


في الثاني من نوفمبر سنة 1958 أوردت صحيفة نيويرك تايمز خبرا حول تمرد محدود في الريف المغربي. تحدثت الصحيفة عن تمرد "هادئ" ضد هيمنة الحزب الكبير آنذاك، حزب الاستقلال. وبحسب الجريدة، اتخذت الحكومة المركزية إجراءات قاسية ضد المتمردين.


لم يهتم العالم الخارجي بما كان يجري في المغرب آنذاك. وحدهما صحيفة نيويورك تايمز وتايم مغازين من شهدا عن قرب تلك الأحداث التي حكم عليها بالنسيان، وسط الأحداث الكبرى التي كانت تشهدها منطقة شمال إفريقيا وحرب التحرير الجزائرية.


محمد أمزيان، صحفي بإذاعة هولندا العالمية، ينتمي إلى الريف، ولد مباشرة بعد قمع الانتفاضة التي قادها والده. قائد الانتفاضة محمد أمزيان الوالد كان يتمتع بنوع من الحظوة بين قومه. كان متعلما في وسط تعمه الأمية. كان على خطى الزعيم عبد الكريم الخطابي الذي أسس جمهورية حديثة في العشرينات. وحينما استقل المغرب، وجد الريف نفسه فاقدا لحريته التي كان يصبو إليها. محمد أمزيان الابن: "
"انتفض الريف كله تقريبا. كانت مطالب الثوار معقولة، كأن يمثل الريف في الحكومة المركزية وأن لا تكون اللغة الفرنسية التي لا يتكلم بها أحد في الريف لغة رسمية. مثل هذه المطالب كان من السهولة تحقيقها لو أظهرت الحكومة المركزية حسن نيتها".


لم تمهل قوات الجيش الثوار طويلا. استسلمت مجموعات من الثوار للقوات الحكومية بينما تمكن قائد الانتفاضة من الفرار. ابنه محمد يحكي قصته.


"بعد فشل الانتفاضة تمكن هو ومجموعة من أنصاره من الفرار عبر المنطقة الجبلية حتى بلغ مليلية؛ المستعمرة الأسبانية فوق التراب المغربي، ومنها رحل إلى أسبانيا قبل أن يحط الرحال في مصر. ومنذ فراره سنة 1959 لم ير بلده مرة أخرى أبدا، ولم يرنا ونحن عائلته الصغيرة كذلك. فأنا مثلا ولدت في المعتقل بعد خروجه من المغرب".


زوجة قائد الانتفاضة التي كانت حامل لم تفلت من الاعتقال وكذا بقية أفراد أسرته. بعد حوالي سنة تم الإفراج عنهم. أما رب الأسرة فقد حكمت عليه محكمة عسكرية غيابيا بالإعدام. تنقل بين القاهرة والجزائر والعراق منفيا، بعيدا عن وطنه وأهله وعائلته التي كانت تحت المراقبة.


ويمر الزمن .. وفي العام 1984 زار محمد أمزيان الأب هولندا، وكانت فرصة لابنه محمد أن يلتقي به. وهو ما حصل فعلا. اللقاء الأول بين الأب وابنه جرى في هولندا.


"كان لقاءا غريبا وعاديا في نفس الوقت. غريبا لكوني كطفل، كنت في بحث دائب عن أبي. كنت أحلم به باستمرار. ولكن حينما رأيته توقفت أحلامي نهائيا. وتساءلت مع نفسي: هل هذا هو أبي أم لا؟ أعتقد أنني ما زلت إلى اليوم أبحث عنه في داخلي. تعرفت عليه، لكني رأيت فيه ذلك المقاتل العنيد. وإذا خضنا في الكلام، كان يقول لي: اسمع! أنت صحيح ابني، لكن المغاربة كلهم أبنائي ... إذن ما زلت أبحث عن مكاني بينهم، وإلى اليوم لم أفلح في مسعاي".

منقول من منتدى
www.agraw.com

 
  جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
heddighth gha marra imeghnas imazighen